Categories
Arabic Articles

معرض الكتاب

تقرير عن زيارتي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب ٢٠٢٠


دائما ما كان معرض الكتاب بالنسبة لي مثل ديزني لاند للأطفال، انتظره زيارته بشغف شديد و حين اعبر بوابات الدخول تتصارع دقات قلبي مترددا بأي القاعات أبدا. و مع ذلك فقد فتر إحساسي بالمعرض في الأعوام الماضية لعدة أسباب أولها زيادة قراءتي الإلكترونية للكتب الإنجليزية و شعوري بأنني يمكنني شراء أي كتاب في أي وقت حين احتاجه و انه لا داعي لملأ المكتبات بالكتب دون قراءتها. حتى انني في العام الماضي لم ازر المعرض على الإطلاق بعد انتقاله لأرض المعارض الجديدة. ربما لشعوري المسبق بأنه تغيير للأسوأ و رفضي لتغيير ما تعودت عليه طوال العقود الماضية. و قد يكون حماسي هذا العام ناتج عن تأملات و مراجعات شخصية قمت بها مع نهاية العام الماضي، علي أي حال هذا تقرير بسيط عن المعرض.

كتب
نتاج زيارتين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

صراحة المعرض الجديد يتفوق على القديم بشكل مطلق و قد يكون للقديم بعض المزايا. إذا كنت من مالكي السيارات فلن تجد أي صعوبة للوصول للمعرض سواء عن طريق محور المشير أو الطريق الدائري و اهم شيئ انك ستجد مكان لركن السيارة بعد دفع ١٠ جنيهات و هو كنت ستقوم به في المعرض القديم و لكن ستذهب للسايس و مع ذلك لن تجد مكان بسهولة.

قطع التذاكر و الدخول من بوابات التفتيش كان سهلا و ليس فيه مبالغة في التفتيش و بكل ذوق و احترام، كذلك لاحظت انخفاض عدد قوات التأمين و ربما يعود لارتدائهم ملابس مدنية و هو ما أعطى إحساسًا بالأمان اكثر من ذي قبل و عدم المبالغة.

المعرض مركز، فلم يسمح لدور النشر بعمل قاعات عرض كبيرة و هو ما كان يؤدي إلي تكرار الكتب عند الكثيرين، كذلك اعجبني اختلاط دور النشر الدينية سواء المسيحية أو الإسلامية بدور النشر العادية و هو ما اعطي انطباعًا صحيحًا باننا في معرض للأفكار و ليس معرض للدعوى الدينية.
للأسف لازالت دور النشر القومية كالأهرام و الأخبار لا تسمح بدخول الأكياس و الشنط و تستخدم مكتب الأمانات و هو ما يعطل القارئ و لذلك لم ازورهم على الرغم من ان مكتبة الأسرة و الهيئة العامة للكتاب و المركز القومي للترجمة يمكنك التجول فيهم بكل حرية.

كتاب شخصية مصر ينزل الساعة ١٠ صباحًا و تنفذ النسخ بعدها بثلاثين دقيقة، اكاد اجزم بأن معظم من سيشتري النسخ لن يقرأها فعن نفسي لدي نسخة مختصرة و لم انتهي منها منذ سنوات. و مع ذلك فشراء الكتب و التدافع عليها شيئ جميل؛ فيوما ما سنقرأ كلنا.

أماكن الصلاة قليلة على عدد الزائرين و مسجد المشير بعيد و المسجد الملاصق للمعرض مغلق؛ و اقترح بعمل طفطف لنقل الراغبين للصلاة في المسجد. الحمامات رغم انني لم ادخلها و لكن لم ارى الزحام المعتاد في المعرض القديم و فيما يبدو انها انظف كثيرا و متوفرة. المطاعم متوفرة و بكثرة و تبدوا اعلى جودة و دون زحام منفر. كذلك غير مصرح بتوزيع أوراق الدعاية خارج القاعات و هو ما ساهم في نظافة المكان و ووفر ورق سينتهي في النهاية بسلة المهملات.

تطبيق المعرض جميل جدا و مفيد جدا، فيمكنك البحث عن أي كتاب، دور نشر أو كاتب بفرض وضع دور النشر كتبها عليه. يوفر لك التطبيق الوقت و يرشدك بأماكن الكتب التي تريد شراءها.
كتب الهيئات القومية كمكتبة الأسرة و المركز القومي للترجمة و الهيئة العام للكتاب و غيرهم توفر كتب في غاية الأهمية و القيمة و بأسعار مخفضة.

إلى حد ما تركت نفسي هذا العام للتيار، فأنا مؤمن بأن الكتاب يجد صاحبه، فعلاقة الكاتب و الكتاب هي علاقة من طرفين، هناك كتب تقفز من الأرفف لتشتريها و هناك كتب تتمنع احيانا حين تريد شراءها فلا تجدها على رغم من دلالها السابق عليك. تنوعت كتبي بين الرواية و علوم شتى و بقيت كتب أصدقائي بالمعرض هي الأقرب إليا و هي التي بدأت بقراءتها.

احلم بأن يتحول معرض القاهرة الدولي للكتاب إلي أهم فاعلية ثقافية في الوطن العربي و ان يلقى اهتمام على المستوى الرئاسي بشكل اكبر. و ان تتغير فلسفة من المعرض بشكل جذري بحيث تحظى الندوات و الفاعليات الثقافة و ورش العمل و مناقشة الكاتب و الكتاب و الأفكار الحيز الأكبر. يصحب ذلك التغيير التوسع في إنشاء المكتبات العامة كمكتبات مبارك بحيث نتحول تدريجيا من اقتناء الكتب إلى استعارة الكتب و يكون الشراء لمن يريد ان يكون لديه مكتبة خاصة.

معرض ٢٠٢٠ خطوة للأمام و إن شاء الله ٢٠٢١ يكون أفضل.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s