Finding My Voice

2004 was the height of the blogging when I joined at that time famous, blogger.com. Egypt political scene was starting to stir up with the rise of Kefaya Movement in 2005. I thought of starting my microblogging platform for the Arab world in 2006, instead, I opted for starting a blogging platform and called it independent bloggers (i-bloggers and later on ibloggers.org). The term citizen journalism was on the rise, so I adopted the concept on my new portal and displayed a mixed news from news agencies and bloggers. In 2008 I joined twitter and was one of its early adopters in Egypt.

However, I was very frustrated with not doing anything on the ground and kept thinking of what I can do to change my country. When my grandfather died (Ibrahim Shoukry – opposition leader and a political legend) it was the time to think in a more practical way than just writing. It was 2008, the year of hope when Obama took office.

Raised in a politically active family, I chose to put a plan to run for parliament in my grandfather hometown. Started visiting Shirbin (a city in Delta, Egypt) on a weekly basis to get to know the people and their problems. Then Dr. El Baradei (my Onkel ) visited Egypt in 2010 and coined the word “change,” he galvanized everyone who wanted to see our country in a better situation. I continued my pursuit for change, meeting thousands of people talking to them about the need for change, and telling them that, if the young people don’t move, no one will. I was very convinced that if enough people rallied on the election day, forging the result will be much harder for the government and if it did, it would be a big international scandal.

Dr. Baradei movement asked for boycotting the election; I got frustrated because after all the effort I put and after the people showed me a promising understanding of my will. Besides my main target was to participate in creating a critical mass for change.

I waited to see the political parties decision, which was a mix of boycotting and rallying. Finally I decided to move and continue my campaign, arguing that if the boycotting didn’t include everyone, it would not be effective.

Every day I saw my chance of winning a parliament seat increasing, nonetheless I was getting tremendous positive feedback. On the election day, I saw the truth with my own eyes were thugs and vandals stormed the election ballots rooms and destroyed the boxes and even through some of them in the river. Later on, I had a box in my house collected miles away from the election office as evidence. I felt sorrow and profoundly sad, watching the gloomy faces of my supporters who had hope in change and our dreams thrown away.

Two days later I had a court decision stating that the election was forged, and that the election is void, however as always, everything stayed as it is.

On the 25th of January, the Egyptian revolution revolted and as many as other young Egyptians dreaming for change, I was one of the participants. From day one after Hosni Mubarak left I thought of founding a political party. In may 2011 the Eladl party was founded, I was one off three main co-founders. It was the second party founded after the Freedom and Justice party (Muslim Brotherhood) in 2011. Months later the parliament election was held again and we had our list under Eladl party name. We couldn’t pass the voting count limit to succeed in the lists however only one candidate under Eladl sign won a seat, as it was mixed list and single seat election system.

I lost against the Muslim Brotherhood candidate in a re-election where I managed to get 102 thousand votes and lost by 7 thousand vote difference.

I was now a leader of a party with no seats beside the single seat secured mainly with personal efforts. When the presidential election was due, we didn’t have a party candidate and voted for a call to the presidential candidates, who represented the essence of the 25th Jan revolution, to coordinate and to choose only one candidate to avoid of dilution of the votes.

Many members of the party despite the party decision rallied behind two revolutionaries who faced each other, Dr. AboElfottouh and Hamdeen Sabahi. After the election ended, the party structure shook because of the election process and members leaving for choosing to rally behind their individually preferred candidate and later on because of the election results. The two final candidates were Ahmed Shafik and Mohamed Morsi. Just before the announcement the winning of Mohamed Morsi the parliament was dissolved. Months afterward we held our first convention and election of a new president for the party. By the end of 2012, the party was like an empty room with a nice sign “justice party.”

I took a different path and resigned from the party and chose to take a break from political activism while watching the new wave of political parties forming. El Dostour founded by Dr. El Baradei, Misr Al Qawia by Dr. Abo El Fottouh and El Tiar ElShaaby movement by Hamdeen Sabahi.

In May 2013 I joined Misr Al Qawia party being the one more organized, and myself voted for its founder in the presidential election.

Two months afterward Morsi was ousted by massive street rally ( I participated in) backed up by the deep state, judiciary, media, police and even the army which gave the final statement for Morsi to listen to the streets. Two days later the defense ministry now president gave the first communique. We entered a new era of pollical struggle.

On the eve of 2014, I got a call from a friend saying that he heard a telephone conversation between me and another, aired on television, it was a smear campaign for all the activists who participated in the 25th January revolution.

I was very active in my new political party Misr Al Qawia, elected to be a member of its political bureau and appointed to be its head, and later on appointed as the vice president of the party. For more than two years I wrote tens of open-eds and blogs and gave the final signature on all the party official statements.

In a state run by a security minds, surrounded by people who themselves or their friends got interrogated by security forces or banned from traveling, you are always under pressure even if it’s just a potential threat. Fighting terrorism and collateral damage are terms and reality that can justify anything that happens to you or your relatives. Political activities are on hold and will be on hold for a while.

I decided to take another turn; I resigned from all the political positions in the party.

I resumed my running habit and started to train for a half marathon,  a couple of months later I finished two half marathons, and learned to listen to a podcast while running for long distances. I have found that the Arabic content in the podcast medium is fair in quantity and quality on this not widely known.

Six months passed and felt that people and myself are desperate for hope and I needed to engage with this situation in a new way. I started my new podcast show named independence – ideas that changed (استقلال – أفكار غيرت), a cultural podcast aimed at discussing ideas that changed people or the community, pushing positive thoughts into the society discussions.

Moving from blogging to microblogging than to political activism, passing through a revolution, founding a party, writing open-eds than leading another party and now podcasting, I always searched and reached for a new medium to put my voice, hoping for a good change.

بودكاست – استقلال – أفكار غيرت

Listen to “استقلال – أفكار غيرت” on Spreaker.

بودكاست ثقافي باللغة العربية يناقش الأفكار يقدمه الدكتور أحمد شكري ,يستضيف احيانا ضيفا أو أكثر لمناقشة ارائه و أعماله. برنامج اسبوعي يبث من مصر.
A weekly Arabic Talkshow Podcast presented by Dr. Ahmed Shoukry, discusses ideas and hosts guests to share their thoughts and work, broadcasting from Egypt

ابرز المواقع و التطبيقات التي من الممكن ان تجد عليها البرامج:

تطبيقات البودكاست المختلفة، ارشح تطبيق الأبل “Podcast” الموجود بالفعل على كل أجهزة الأبل, و برنامج PlayerFm, Podbean , Spreaker على أجهزة الأندرويد.

كما يمكنكم الاستماع لبودكاست استقلال على

موقعي الشخصي : Shoukry.org

قناة YouTube

موقع SoundCloud

روابط ذات صلة

بودكاست استقلال – أفكار غيرت – يعني إيه بودكاست؟

بودكاست استقلال – أفكار غيرت – لماذا أقدم برنامج؟

بودكاست استقلال – أفكار غيرت – ليه اسم استقلال؟

بودكاست استقلال – أفكار غيرت – ليه اسم استقلال؟

حين اردت أن اختار اسما للبرنامج كانت هناك أفكار كثيرة، و كلها تدور حول الأفكار والفكر, لأنها الشيء الوحيد الذي يمكن أن يغير واقعنا, وليس المال.

اذا وصفنا رجل بأنه عصامي، فذلك يعني أنه ناجح و مستقل و اعتمد على نفسه في تحقيق ذاته, و اذا قلنا ان الكاتبة مستقلة فنعنى أنها ليس لها انتماء سياسي, و حين نقول أن ابن من ابنائنا مستقل فهذا يعني انه مستقل ماديا و أن رأيه من “دماغه”.

المؤسسة مستقلة نعني أنها مؤسسة تعمل للصالح العام، او الدولة مستقلة فمعناها انها دولة لها سيادة على أراضها و مواردها

الاستقلال يعني الاستقلال في الفكر و الاقتصاد و الانتماء على مستوى الفرد و المؤسسات و الوطن، معاني علينا اننا نتفكر فيها، ما هي حدود الاستقلال ؟ هل نحن مستقلون؟ هل يجب ان نسعى للاستقلال؟ هل يمكن الوصول لحالة الاستقلال التام؟ ام انها حالة مستحيلة او غير مرغوبة؟

معنى الاستقلال و كلمة الاستقلال تستهوينا منذ فترة طويلة، ففي عام  2007 أنشأت موقعا ليكون منصة للتدوين باسم “مدونون مستقلون ibloggers.org و اغلقته بعد الثورة لضيق لوقت.

في 2009 بدأت اكتب كتابا تحت عنوان “الحل الفردي للنهضة” و كانت فكرته, ما الذي يمكن أن يقوم به الفرد بشكل مستقل تحت أي ظرف و يتحرك كي يحسن من الواقع الذي حوله. قامت الثورة و نسى الكتاب لأن الظروف تغيرت.

2013 كتبت مقالا بعنوان ” في معاني الاستقلال” منشور بجريدة الشروق تكلمت فيه عن معاني الاستقلال.

البرنامج سيقدم تجارب ناجحة لناس داخل مصر وخارجها قدرت تعيش وتحقق الاستقلال.

بودكاست استقلال هو برنامج إذاعي ثقافي على الانترنت باللغة العربية يناقش الأفكار قبل الأشخاص، أفكار غيرت أصحابها، غيرت أو ستغير المجتمع.

استقلال – أفكار غيرت

بودكاست استقلال – أفكار غيرت – لماذا أقدم برنامج؟

الفترة الماضية صرنا نقضي أوقاتا طويلة جدا في زحمة المواصلات، احينا نسمع أغاني أو قرآن أو برامج في الراديو واحينا نمل ونغلق اذانا لكل شيء. بحثت عن طرق قد تكون مفيدة للاستفادة بتلك الأوقات، فوجدت وسيلة البودكاست.

الانترنت مليئة بالبرامج ولكن معظمها باللغة الإنجليزية والمحتوى العربي ضئيل كما وكيفا. كما اننا محاطون برسائل سلبية كثيرة وتجارب فاشلة جعلت الكثيرين من الشباب ينظر إلى الهجرة من الوطن.

فقررت ان أجرب هذا المجال، فبحثت وقرأت ونفذت برنامج استقلال، على امل ان تشجع تلك الخطوة المئات بل والآلاف غيري بأن يقدموا ابداعهم الحقيقي على الانترنت لتبعث الامل وتقدم رسائل إيجابية وان كانت على شكل كوميدي او ساخر.

الكتابة والتأليف والتصوير والتمثيل والغناء والتصميم، بل وكل المجالات صارت تحت التهديد ويتم اعادة هيكلتها من جديد وذلك بفضل الانترنت. فقد أصبحت كل الأدوات متاحة كي يكون منتجه وابداعه عالميا ان توفرت المواصفات فيه.

آمل ان أجد برامج لعمر طاهر وبلال فضل وآخرين كثيرين من المعاصرين على الانترنت، كما آمل ان يبعث تاريخ اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري فنستمع إلى كبار المذيعين والكتاب والمثقفين كما نستمتع بهم على قناة ماسبيرو زمان.

انا لست مذيعا محترفا و لا انوي ان أكون و لكن تعودت بان اعمل ما احلم به حتى يحققه من هو افضل مني.

بودكاست استقلال – أفكار غيرت – يعني إيه بودكاست؟

بودكاست تعني تسجيلات صوتية رقمية على الانترنت. بعد ان أصبح الراديو متاحا من خلال الفضائيات ثم متاحا على الانترنت, صار متاحا عند الطلب بحيث يمكنك سماع البرامج عندما يكون وقتك يسمح.

هناك عدة طرق للاستماع للبودكاست سواء كانت على الكمبيوترات الشخصية او التليفونات الشخصية، من خلال المواقع و التطبيقات.

ابرز المواقع و التطبيقات التي من الممكن ان تجد عليها البرامج:

تطبيقات البودكاست المختلفة، ارشح تطبيق الأبل “Podcast” الموجود بالفعل على كل أجهزة الأبل, و برنامج PlayerFm, Spreaker على أجهزة الأندرويد.

كما يمكنكم الاستماع لبودكاست استقلال على

موقعي الشخصي : Shoukry.org

قناة YouTube

موقع SoundCloud

معلومات اكثر عن معنى البودكاست

40

قال تعالى
ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين ( 15 ) سورة الأحقاف

الحمد الله اتم اليوم الأربعين عاما, لحظات تمر علينا كالسحاب بين المولد و مضى العمر و الوفاة. منذ عدة أسابيع وانا افكر كثيرا كيف وصلت إلي سن الأربعين ؟ فهو من كلام الرحمن هو سن الرشد و الشكر و ادراك النعم و الدعوة بالعمل الصالح و التوبة.

تكلمت مع الأصدقاء فمنهم من طمأنني بأن التفكر امر طبيعي و منهم من نصحني بان لا افكر كثيرا و لا داعي للفلسفة و في النهاية استمعت كثيرا و فكرت كثيرا.

الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات, و الآية تبدأ بتذكيرك كيف جئت إلي الدنيا و كيف حملتك امك كرها ثم فطمتك و فجأة تجد نفسك عند الأربعين و تكتشف كيف صرت رجلا و له ذرية و تصطدم بواقع الحياة و تدرك ان عملك غير مقبول ان لم يكن ربك راضيا عنه و ان التربية امر عسير تحتاج المعونة و سؤال الله بإصلاح الذرية و انك في النهاية سترتكب ذنوبا و عملك معلق بتوبتك إلي الله.

لو سألوني عند ولادتي ماذا تريد في الدنيا ؟ فلن اطلب اكثر مما حظيت فالحمد لله فقد انعم الله علي و على والدي, و كلما تكبر تدرك ان الرضا أساس السعادة, لا رضا الاستكانة و اليأس و انما رضا بان الله يريد بك خيرا دائما مع حركتك و طلبك و سعيك.

الأولاد نعم لا تحصى و الحمد الله الذي وهبني إياهم, نعم نسعد بهم دائما و يذكرانك كيف تعب والديك في تربيتك و تقويمك. مع ذلك انت نفسك الان لا تعيش معهم فتتذكر ان في النهاية كل منا في النهاية سيمضي وحيدا و سيحاسب وحيدا.
الحمد لله على نعمة زوجتي فهي الصديقة و الحبيبة و كل ما اشتاقت إليه فطرتي.

كونت كثيرا من الصداقات و المعارف في كل انحاء مصر و اسعد كثيرا بتمضية الوقت مع الأصدقاء بين الحين و الآخر و لكنني لست من رواد التجمع الدائم و الاستئناس بالأخرين, فلم اكن للأسف ابدا الصديق الوفي الحميم. دائما ما كانت اولياتي و اختياراتي لدائرة الاسرة و العزلة و هوسي في الحفاظ على الوقت و أفضل ان امضي أوقات فراغي مع زوجتي و اسرتي أو نفسي.

أحب عملي واستمتع به ولا أرى اجمل من ان تحب عملك و تشفى مريضا بأذن الله بل و تشكر و تؤجر أيضا ماديا و في الآخرة إن شاء الله.

أحاول ان أقوم بدوري الاكاديمي قدر الاستطاعة و لازالت أرى مساحة كبيرة للتطور و العطاء و لكن اكثر ما يشغلني هو ان انقل ما تعلمته لغيري و التعاون مع من يكبرني و تقوية جيل جديد و إقامة علاقة عمل صحية قائمة على الاحترام و الاحترافية و المودة.

الكتابة لي هي وسيلة لاكتشاف النفس و التعبير عنها و الانفتاح على الغير و لازال لدي الكثير و الكثير لأكتبه و ما اريد ان اخطه يفوق ما عايشته أو سأعيشه إن شاء الله.
صارت رياضة الركض جزءا من تكويني, فليست الرياضة كما يقال عنها مقولة “العقل السليم في الجسم السليم” فحسب و انما تقوي الروح ايضا.

السياسة عندي هي تيسير حياة الناس و تمكينهم و إقامة دولة العدل. ارتبطت بالسياسية وجدانيا منذ الصغر و كتابة و قراءة و أنا صبي و عملا في الثلاثينات. في هذا العام اتخذت قرارا بالاستقالة من المناصب الحزبية وتخفيف العمل السياسي و بالتالي العبء النفسي. لم أكن لأتخيل للحظة ان أقوم بتلك الخطوة في تلك المرحلة و لكنني خفيف الحركة و لا انظر إلي الخلف و دائما ما انظر إلي الأمام و لا أرى ان هناك عمل يتوقف على أحد و لا أحد مرتبط ارتباط ابدي بأي شيء. وان علينا دائما ان نقف لنقيم وننطلق من جديد. و في تلك اللحظة صار العمل السياسي عبئا نفسيا لم اعد اتحمله وسط ضغوط الحياة و العمل. قد تكون استراحة محارب أو استراحة ابدية و لكن لدي يقين ان السياسة لن تفارقني و ان فارقتها، فأحيانا و انا اركض اشعر انني اركض منها و لحريتي التي لم اجدها في مجتمعنا المهزوم و المقهور و مع ذلك أشعر أيضا انني اركض في حلقة وسط حلقة مكملة أوسع و صورتها اوضح و كأنني اركض في تدبير القدر إلي القدر المحتوم.

لازال لدي الكثير لأقدمه و أريد أن أحققه و لكنني راضيا عن ما حققتْ أوعلى الأقل اشعر انني حاولت و سعيت.

على جميع المستويات كان العام الماضي عاما جميلا, فالحمد لله رب العالمين, اسأل الله التوبة و الهداية و اسألكم الدعاء و المسامحة.

شخصيات عرفتهم 1

منذ فترة و أنا أريد أن اكتب عن اناس قابلتهم في حياتي اذكر فيهم فضل أو خير علي أو على من حولهم, اقرارا لهم بذلك الفضل و سن سنة حسنة نتبعها في ذكر من علمنا أو ذكر كل ما هو خير وسط كل دعوات التشاؤم و الظلم و القهر حولنا
و لا اعلم لماذا تحديدا كلما فكرت في تلك الفكرة خطر ببالي هذا الشخص و اليوم وجدت أن عيد ميلاده غدا فقلت فرصة للتنفيذ و عدم التسويف.
شخصية اليوم هو الدكتور وليد غنيمة زميلي بقسم جراحة المسالك البولية, عملت معه كنائب وهو مدرس مساعد و زاملته لاحقا بوحدة المسالك في أبو الريش.
علمني و ساعدني كثيرا حين كنت نائبا, يتميز الدكتور وليد بالجدية في العمل و الاتقان, لا يعرف “الكروتة”, صبور في العمل, حاضر دائما و لكن في نفس الوقت لديه روح دعابة حاضرة, و أهم ما يميزه أن لديه روح التعاون و روح الفريق و الرغبة الدائما في التعلم من الجميع الصغير و الكبير. لدية شخصية احترافية كما يقولون. شخصية الدكتور وليد, ابن دمياط البار, شخصية نتمنى أن نراها في كل أماكن العمل في مصر.
#شخصيات_عرفتهم
#أناس_علموني
#شكرا

39

اليوم اتم عامي ال٣٩، فيا ربنا لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، عام جديد يمضي

لم يعد يشغلني كما كان يشغلني من قبل بشكل كبير سؤال، العمل السياسي أم العمل المهني؟ و صار سؤال إلى متى سأظل قادر على التعبير و محاولة الإصلاح دون تنكيل أو تحجيم ؟

بدأت هذا العام رئيساً للمكتب السياسي لحزب مصر القوية بعد انتخابي من الهيئة العليا عضوا و هو ما كان تحديا كبيرا طوال العام و قد انهيت هذا العام و أنا نائبا لرئيس الحزب و هو تحدي أكبر في ظل الموت السياسي.

طبيعي أن يطرح المرء مثل تلك الأسئلة و المهم هو التصالح مع النفس و تقبل هفواتها و هناتها و الأهم هو التوكل على الله.

على المستوى المهني الحمد لله فقد اصبحت أستاذا مساعدا بقسم المسالك البولية جامعة القاهرة و انهيت العام و الحمد لله بمشاركة متميزة لقسمنا العزيز في مؤتمر الجمعية الأمريكية لجراحة المسالك البولية

على المستوى الشخصي أيقن يوما بعد يوم صعوبة تربية الأبناء و جهد زوجتى المتميز و التى بدونها ما كنت استطيع تفريغ وقت لأي شيئ.

أحمد الله انني لازلت حيّا في وطن صار الموت فيه خبرا عاديا و ادعو الله أن يحفظ أولادي و أهلى و يجعلني أباً و ابنا و زوجا صالحا كما ادعو الله أن يجعلني من الذين يعلمون من حولهم لتكون صدقة جارية و أن يحفظ الله مصرا من كل سوء و يرفعنا من عثرتنا.

الخروج الآمن لمصر 2

الخروج الآمن لمصر يعني كيف تخرج الدولة المصرية من عثرتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية مع الحفاظ على تماسكها الاجتماعي وتماسك مؤسساتها وبأقل الخسائر.

 
عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير تسلم المجلس العسكري إدارة شئون البلاد حسب تفويض حسني مبارك وهو ما أدخل المؤسسة العسكرية في مواجهة مباشرة مع الشعب وتجلى ذلك في أحداث ماسبيرو ومحمد محمود والعباسية.

في الثالث من يوليو فضلت المؤسسة العسكرية التواجد الفعّال في الخلفية وعدم التصدر في الواجهة مع تولي رئيس المحكمة الدستورية منصب رئيس الجمهورية، ولكنها كثفت تواجدها في الشارع وعززت من مكتسباتها في دستور 2012 وزادت عليها في دستور ٢٠١4 وصدرت قوانين تحميها وتحمي أفرادها ووسعت من المحاكمات العسكرية، وكلها تعديلات وقوانين رفضناها وحذرنا منها آنذاك.

على مستوى الاقتصاد والمجال العام تعاظم دور الجيش وتم إسناد المشاريع له في كافة المجالات والذي لم يكن ليكبر بهذا الشكل لولا تولي أحد قياداته السابقين منصب الرئاسة. كل ذلك يضع المؤسسة العسكرية في مواجهة مباشرة مع الناس ومشاكلهم اليومية وفي خضم السياسة وتغيراتها وتجعلها محسوبة على طرف سياسي متحملة اخطاء لا ترتكبها وهي في الأصل مؤسسة ملك للشعب بأكمله لها هدف محدد وهو الدفاع عن أرض الوطن.

الخروج الآمن لمصر يتضمن خروج السيسي من السلطة وبأقل خسائر للوطن، لأنه جزء من الأزمة، فهو وزير دفاع مرسي، وقد طالبنا في الثلاثين من يونيو بانتخابات رئاسية مبكرة وحذرنا من تدخل المؤسسة العسكرية، وفي الثالث من يوليو رفضنا تدخلها في السياسة.. عقب ذلك خاطب السيسي الشعب ودعا لتفويض متخطيا كل مؤسسات الدولة، ومنذ ذلك التاريخ وحتى إعلان ترشحه ببدلته العسكرية بعد اجتماعه مع المجلس العسكري، وكل الأجهزة الأمنية والإعلامية تسانده وتشوه كل غريم معارض مما جعل الانتخابات الرئاسية مسرحية معروف نهايتها.

خروجه لأنه المسؤول الأول عن التردي الأمني في سيناء ناهيك عن أنه كان قبل ذلك مسؤولا عن المخابرات الحربية وبعدها وزيرا للدفاع، مسؤول عن الفشل الاقتصادي وإنشاء مشاريع كبري ضيعت المليارات وفرص استثمارية وتنموية بديلة، ومسؤول عن سياسات نقدية ومالية أوقفت التصنيع وأضرت بالتصدير وهوت بالجنيه المصري إلى غير رجعة، مسؤول عن الفشل السياسي بإصدار القوانين وتهيئة البيئة التي أخرجت مجلس النواب بهذا الشكل المعيب، مسؤول عن الانشقاق الاجتماعي بسبب انتهاكات أمنية متكررة وغياب تام للعدالة.. هو المسؤول لأنه يختار وزراءه ويجلس معهم يوميا على حد قوله.

خروجه لأنه يمثل رأس المشروع الذي لم ينجح في النهوض ببلد أيا كانت، لعدم تخصص المؤسسة العسكرية في إدارة العملية السياسية لأنها عكس طبيعتها التي تقتضي الطاعة المطلقة والفرق بين الخط الأبيض والأسود وهو المطلوب في مهامها.

هذا الخروج يجب أن يصحبه تفهم داخل المؤسسة نفسها بخطورة هذا التداخل الخطير بين الجيش والسياسة، ويجب أن يكون وفق إجراء دستوري وسلمي. يتبع تلك الخطوة إعادة النظر في العلاقات المدنية العسكرية بوجه كامل وبشكل متدرج، يحفظ للمؤسسة هيبتها والاستفادة من دورها الأصيل وقوامها الصلب وهو الدور الذي نقدره ونجل تضحيات جنودنا على الحدود.

هذا الانتقال السياسي يقتضي خفوت الصوت المتعجل غير الممنهج ويبدأ بفتح حوار مجتمعي حقيقي، وقد تكون الاستقالة أو انتهاء فترة الرئاسة الأولى فرصة لبدء تأسيس الجمهورية الجديدة.

الخروج الآمن لمصر 1

كثر الحديث عن البديل، الأول وهو المرشح السابق تحدث عن بديل سياسات، وليس بديل أشخاص، ولكنه ليس مع رحيل الرئيس الحالي، أما الثاني وهو الكاتب تحدث عن البديل المتمسك بالدستور والذي يدعو لحوار وطني لغلق الباب أمام المرشح السابق ذو الأذرع، وقد جاء الحوار بعد حديثه مع نفس النخب المؤيدة.

هذا هو بديلهم فماذا عن بديلنا؟
هو بديل لهيكل الدولة والقواعد التي تحكمنا منذ نشأة الدولة الحديثة أو ربما قبل ذلك كثيرًا، بديل لسياسات مؤسسات الدولة وعلاقتها بالشعب.

البديل الذي ندعو إليه ليس فيه الرئيس الحالي لأنه جزء من الأزمة الحالية، ورحيله يجب أن يكون من خلال إجراء دستوري لأنها الطريقة الوحيدة الآمنة لضمان الانتقال السلمي السلس.

ولكن قبل الحديث عن الرحيل وتوقيته الأهم هو الإقرار بوجود أزمة سياسية ومجتمعية واقتصادية وأمنية والتوافق على أسبابها.

لا خير فينا إن لم نقولها صراحة، تراجع المؤسسة العسكرية عن المشهد السياسي صار ضروريًا، كي تتفرغ للقيام بواجبها والدفاع عن أرض الوطن، لا نريد جيشًا منعزلًا عن السياسة بل جيشًا غير مسيس وغير متصارع على السلطة، جيشًا مشاركًا في القرار الأمني وليس جيشًا صانعًا للقرار السياسي، لا نريد جيشًا يتبرع للاقتصاد بل جيشًا يصنع آلاته ومعداته فيدعم الاقتصاد بالمال والعلم ويحميه.

بدون مواربة، لابد من تفرغ الأجهزة الأمنية لمهامها الأصيلة، نريد أجهزة تحمينا ونحميها من غور السياسة وتغيرها وفسادها أحيانًا، أجهزة متدربة لا نضعها في مواجهة الشعب وفي عرم الفشل السياسي فتتحملها هي وحدها. في بديلنا لا مكان لأجهزة أمنية تتصارع على أصوات المصريين في الصناديق بالترهيب والترغيب للمرشحين والناخبين، لا مكان لأجهزة ذات أقلام وبرامج صحفية تستخدم للتشويه والتوجيه المنهج وكأن الانتهاكات اليومية لا تكفي.

ضبط علاقة الدين بالسياسة وبالأخص مؤسسات الدولة كأحد محاور هذا البديل..
أولًا: التخلي عن مسمى المؤسسات الدينية “الرسمية” وهي التابعة للنظام السياسي المتغير، تساند مؤسسات الدولة التنفيذية وتقر أفعالها بخطاب ديني متلون طبقًا لإرادة السلطة الحاكمة المتغيرة.. فالمؤسسات الدينية كالأزهر والكنيسة ودار الإفتاء يجب أن تكون مؤسسات مستقلة لها مواردها المالية ولوائحها المستقلة وتخضع لقوانين الدولة ورقابتها في مواردها ومصاريفها وفقط.

ثانيًا: تقنين أوضاع أي جماعة دعوية أو حركة سياسية وفقًا للدستور، فلا يُسمح بأي عمل تحت الأرض أو خارج القانون.

ثالثًا: وهذه تخضع لمراجعات حتمية للجماعات الدعوية وللضغط المجتمعي ولرقابة الدولة، فلا يسمح بما يسمى الجناح الدعوي لحزب سياسي، فلا تقصر الأحزاب على أعضاء جماعات محددة ولا تقصر جماعات على أفراد بعينهم.

ذلك كله وفق بيئة حريات تسمح بحرية الرأي والعقيدة والتنقل والتملك ولا يسمح فيها بالتحريض أو التمييز أو العنف.

أخيرًا من يحمي ذلك كله هو كتلة التغيير المؤمنة بذلك البديل الحقيقي وليست ضغوط خارجية، مكوناتها من صميم النسيج المصري بطبقاته وفئاته المختلفة، خارج مؤسسات الدولة ومن داخلها.

هذا هو البديل الذي نتحدث عنه.. فهو ليس بديل أشخاص أو بديل سياسات بنفس هيكل الدولة أو بديل معارض وفقًا لإرادة السلطة الحاكمة وإنما بديل يعيد طرح الشعب كسيد في معادلته مع النظام.