39

اليوم اتم عامي ال٣٩، فيا ربنا لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، عام جديد يمضي

لم يعد يشغلني كما كان يشغلني من قبل بشكل كبير سؤال، العمل السياسي أم العمل المهني؟ و صار سؤال إلى متى سأظل قادر على التعبير و محاولة الإصلاح دون تنكيل أو تحجيم ؟

بدأت هذا العام رئيساً للمكتب السياسي لحزب مصر القوية بعد انتخابي من الهيئة العليا عضوا و هو ما كان تحديا كبيرا طوال العام و قد انهيت هذا العام و أنا نائبا لرئيس الحزب و هو تحدي أكبر في ظل الموت السياسي.

طبيعي أن يطرح المرء مثل تلك الأسئلة و المهم هو التصالح مع النفس و تقبل هفواتها و هناتها و الأهم هو التوكل على الله.

على المستوى المهني الحمد لله فقد اصبحت أستاذا مساعدا بقسم المسالك البولية جامعة القاهرة و انهيت العام و الحمد لله بمشاركة متميزة لقسمنا العزيز في مؤتمر الجمعية الأمريكية لجراحة المسالك البولية

على المستوى الشخصي أيقن يوما بعد يوم صعوبة تربية الأبناء و جهد زوجتى المتميز و التى بدونها ما كنت استطيع تفريغ وقت لأي شيئ.

أحمد الله انني لازلت حيّا في وطن صار الموت فيه خبرا عاديا و ادعو الله أن يحفظ أولادي و أهلى و يجعلني أباً و ابنا و زوجا صالحا كما ادعو الله أن يجعلني من الذين يعلمون من حولهم لتكون صدقة جارية و أن يحفظ الله مصرا من كل سوء و يرفعنا من عثرتنا.

مؤتمر الجمعية الأمريكية لجراحة المسالك البولية بسانديجو

حضر الدكتور أحمد إسماعيل شكري مؤتمر الجمعية الأمريكية لجراحي المسالك البولية بمدينة سانديجو بالولايات المتحدة و قد قدم عدة ابحاث بالتعاون مع اعضاء هيئة التدريس بوحدة الاطفال بمستشفى أبو الريش التابع للقصر العيني, جامعة القاهرة.