الاشتباك

مع انطلاقة حزب مصر القوية الجديدة و استكمال بنائه الداخلي بانتخابات قاعدية بدأت من شهور وصولا إلي المؤتمر العام و انتخاب هيئته العليا و أخيرا انتخاب المكتب السياسي، ينظر إلينا كثير من الناس باستغراب شديد، هل تظنون ان هناك سياسة الآن ؟ هل حقا تصدقون انفسكم ؟ و على الجانب الآخر يسعى كثيرون لتمييع فكرة العمل السياسي و تسفيه الحاجة الي الاحزاب و السياسة و على رأسهم السلطة الحالية.

أولوياتي و أنا على رأس المكتب السياسي أمران، الاشتباك مع المجتمع و تمكينه.

أولا الاشتباك: هو أن ينساب أعضاء الحزب بشكل طبيعي و تلقائي في المجتمع فهم مواطنون و لهم حق في ثروات البلاد و مؤسساتها، و هم أزواج و آباء و جيران و زملاء عمل قبل ان يكونوا أعضاء في الحزب، هم نقابيون و أعضاء جمعيات عمومية و أهلية و مؤسسات مجتمع مدني ، هم في أجهزة الدولة و القطاع الخاص و العام، هم الفلاحون و العمال و الطلاب، هم جزء من المجتمع المصري و خيط من نسيجه.

و قد سئلت هذا الأسبوع حول مشاركة طالب في معسكر يتبع الوزارة و عن مشاركة نقابي في تدشين حملة مناهضة لإسرائيل و هل يشاركون باسم الحزب ام بصفتهم الشخصية، و كان ردي واحدا، اذا كانت الدعوة بصفتك الشخصية غير الحزبية فلتذهب بصفتك المدعو بها، نقابي كنت أو طالب، فلتشتبك بشكل تلقائي مع المجتمع، بلا تكلف أو تزيد، إنحيازاتك الحزبية جزء منك و قد يختلف رأيك في بعض المسائل السياسية غير المبادئية مع الحزب و هو أمر طبيعي و مطلوب، فلسنا نسخة واحدة و لا نؤمم أعضاءنا، نحن ننشد كياناً حر و منفتحاً على المجتمع بشكل علني و شفاف. نستقبل النقد بصدر رحب بل نؤسس لكيان ينقد ذاته بشكل صريح و يقيم نفسه دوريا و يعترف بالخطأ و يثمن ما نجح فيه و من نجح منه و يكبّره.

و هل يتداخل العمل الطلابي و النقابي مع العمل الحزبي ؟ الطالب في جامعته و معهده جزء من مجتمع الطلاب له حقوق و عليه واجبات، لديه خطوط عريضة من الانحيازات الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية يمارس عمله الطلابي وفق هذه الخطوط العريضة و لكنه داخل الجامعة طالب قبل ان يكون عضواً بالحزب، و كذلك النقابي الطبيب فهو داخل النقابة يخلع رداءه الحزبي و لكنه لا يخلع انحيازه الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي كخطوط عريضة تحكم فهمه لحقوق الأطباء و المجتمع، و كذلك عضو هيئة التدريس و العامل في المصنع.

اذا فالاشتباك مع المجتمع هو جزء طبيعي من حياة العضو، أم عن العمل الخيري، فلست مع ربط العمل الحزبي بالعمل الخيري المباشر فتلك وظيفة الجمعيات الخيرية و الأهلية و بالتوازي لست ضد مشاركة أعضاءنا كمشاركة طبيعية في مجتمعاتهم من خلال الجمعيات و المؤسسات.

المشاركة السياسية ليست بالضرورة مشاركة في الانتخابات النيابية القادمة في ظل قانون مشوه و مجلس مهدد بالحل و بيئة سياسية مغلقة و حريات محدودة لا تسمح بعقد مؤتمر في الشارع. المشاركة السياسية بالأساس تبدأ من المحليات، الاشتباك مع القضايا المحلية، القرية فالمدينة فالمركز. التفاعل مع مجتمع الحي أو القرية كنقطة بداية لرفع واقع حقيقي و بناء تصور واقعي عن المشاكل و كيفية حلها.

المشاركة تكون عبر بناء تصور حزبي مركزي تدرجي يطرح رؤى سياسية أولية بانحيازات اقتصادية و سياسية و اجتماعية واضحة للملفات الأساسية كالطاقة و الصحة و التعليم و الإصلاح الاداري للدولة، ليس بالضرورة وجود برامج تفصيلية في ظل غياب معلوماتي كامل  لكن مهم وجود رؤية و حلم لشكل الدولة و انحيازاتها الاقتصادية و الاجتماعية و مقوماتها و علاقة السلطة بالشعب وعلاقة الدين بالحكم و التشريع فيها و علاقاتها الخارجية و تموضعها الإقليمي.

هذا الحلم إن تبين في أذهاننا رأي الشمس في الظهيرة، و القمر في الظلمات، وصار تحقيقه على بُعد خطوات من التخطيط و الصبر و الإرادة.

هذا عن الاشتباك أما عن تمكين المجتمع ففي المقال التالي

استراتيجية إنسان

مع نهاية 2008 و بدأ 2009 و مع إنغلاق المجال العام شيئا فشيئا بدأت فكرة الإنسان كوحدة لبناء المجتمع تسيطر علي و صار جل تفكيري في كيفية أن يساهم الإنسان الفرد في بناء مجتمعه. ما هي مساحات الحركة للفرد و كيف يمكن أن يغير مجتمعه ؟

و مع نهاية 2010 خضت إنتخبات مجلس الشعب إيمانا بأن التغيير السياسي هو مفتاح التغيير في مصر و أن دوري في هذه المرحلة هو التواصل مع الناس و نقل رؤايا للإصلاح و التغيير بعيدا عن النتيجة.

شاركت في ثورة الخامس و العشرين من يناير كفرد و كإنسان مؤمن بالتغيير و أن حركتي هي جزء من التغيير غير آبه بنتيجة التحرك.

في مايو 2011 أسست مع مجموعة من شباب الثورة حزب العدل و كنت أحد وكلاء مؤسسيه, شرفت بكتابة اللحمة الأساسية لبرنامج الحزب و أفكاره و كان مبدأ الحزب الأول ” الإنسان هو محور النهضة”.

خضت إنتخابات 2012 و تواصلت أكثر مع الناس في دائرة قطرها أكبر من مركزين و حصلت في الإعادة علي 102,000 صوت و تأكد لدي أن حركة الإنسان و تأثيره هي على قدر إجتهاده, و أن الحركة وسط الناس قادرة على جذب مؤيدين للأفكار.

تركت حزب العدل في نهاية 2012 مع تأسيس حزب مصر القوية و إنضممت لمصر القوية في مايو 2013, لإيماني أن الأحزاب وسائل و ليست هدفا في حد ذاتها فإنتمائي للفكرة قبل الاشخاص و الأسماء.

فيأتي في السطر الأول لرؤية مصر القوية:  “يبنيها إنسان فاعل حر كريم متمتع بحقوقه الأساسية” كما يأتي في رسالة الحزب : المساهمة في بناء وطن قوي مستقل ملهم يعلي من قيمة الإنسان من خلال ممارسة حزبية..”

آثر رؤية الإنسان كمحور للحركة على رؤيتي للحزب من الداخل:

إعلاء الأخلاق في التعامل الحزبي, الصدق و الأمانة في نقل الكلمة.

هناك طموح محمود و طموح جامح يأكل نفسه و يأكل الحزب, الأول أمر مطلوب أن يتلازم طموحك في الحزب مع طموحك للحزب أما أن تكون أدواتك للتصدر و الترقي هي الكذب و الخداع فتأكد أنه لن يبقى شيئ للتصدره و ستكون أنت الصغير و لو بعد حين.

التواصل المباشر داخل الحزب خير من أي تواصل إليكتروني فهو يوصل الأفكار بالشكل المباشر بمشاعرها و مآلاتها أم الكلمة المكتوبه فتكون مبتورة.

آثر رؤية الإنسان كمحور للحركة على رؤيتي للتحرك خارج الحزب:

أولا تعاملك مع الناس:

ليسوا سواء, فمنهم المتعلم و الأمي و منهم المثقف و منهم الجاهل و منهم القوي و منهم الضعيف و خطابك يجب أن يكون مناسب لكل الناس حسب الموقف و الظرف.

لا تطلب من الناس أن تضحي قبل أن تكون أنت أولهم و لا تتعجب من عدم رغبتهم في التحمل فلكل إنسان ظرفه فلا تتكبر ولا تتمايز و لا تنظر لعدد, فالعدد يأتي أخيرا أخيرا.

لا تسفه و لا تتنطع فإن لم يتبعوك فأنظر إلي خطابك و جاهد في الإقناع.

لا يمكنك أن تقنع كل الناس و عليك تقبل الآخر بمختلف تنوعاته و هذا التنوع في مصلحتك كي يكون مرآة لك حين تضل.

 الأحزاب تبنى على قيادات محلية ناجحة قادرة على التواصل مع الناس تحدث تغييرا في مجتمعها

الناس تحتاج لكلام مفهوم فهم لن يأكلوا دستورا أو قانونا إنما يريدون عيشا و غازا, فخطابك يجب أن يوازن بين الإرتقاء بالفهم السياسي الواسع من حقوق و حريات و إصلاح مؤسسات و بين أزمة البوتاجاز و البطالة.

ثانيا مع القوى المعارضة:

التنافس بين المعارضة بالأساس هو لخدمة الناس

نحن ضد سياسات و ليس ضد أشخاص

الجلوس و الحوار مع القوى السياسية هو لب السياسة و لا توجد محظورات فالحوار شيئ و التحالف و الإتفاق أمر آخر.

لا يمكنك الحصول على كل شيئ و لكن يمكنك أن لا تتنازل عن مبادئك و أن تتنازل عن بعض من مطالبك.

ثالثا مع السلطة:

الحديث عن السلطة هنا هو الحديث عن السلطة الحالية و الحزب كحزب معارض.

حزب مصر القوية هو حزب يعمل تحت الدستور المصري و أداوته هي العمل السياسي كخط أول

عند الحديث عن المقاطعة أو المشاركة مع أي استحقاق انتخابي فالقرار مبني على مدى تفعيل هذا الاستحقاق للتلاحم مع الناس و توصيل أفكار الحزب و ليس من منطلق شرعية النظام و هنا يأتي تفسيري لرؤية الإنسان في التعامل مع النظام, فلا يعنيني إن كانت شرعية النظام مشوبة بقدر ما يعنيني الإنسان على الأرض.

رابعا مع الدولة:

هيبة كرامة الإنسان و حياته هما أعلى قيم للدولة و تأتي هيبة الدولة من إحترامها لمواطينيها.

تمكين المجتمع و الذي هو قوامه الانسان من خلال النقابات و الجمعيات و المؤسسات و توزيع القوى و توازنها داخل المجتمع هو صمام الأمان لمؤسسات الدولة

آثر رؤية الإنسان كمحور للحركة على رؤيتي للإنحياز الفكري:

الإنحياز أولا لحرية الإنسان في قراره و عقيدته و أراءه و خصوصيته و حرية حركته و إمتلاكه.

الإنحياز لحق الإنسان في المآكل و الملبس و الزواج  و المسكن و الآمان و التعليم و الحصول على الخدمات الصحية.

تمكين الإنسان من خلال تعليمه هو مدخل التمكين.

بعيدا عن المسميات الأيديولوجية هدفنا تحقيق ما هو فوق يأتي ذلك بتعاظم دور الدولة أحيانا أو تراجعها أحيانا و لكن في النهاية تبقى حقوق الانسان كبوصلة لنا.

هذا هو المقال الثاني لرؤيتي للترشح للمكتب السياسي لحزب مصر القوية