مشاركتي في المؤتمر العام الأول لحزب مصر القوية

ينعقد يوم الجمعة القادم المؤتمر العام الأول لحزب مصر القوية, و أحضر المؤتمر كعضو مؤتمر عام كوني عضو هيئة عليا معين بالإضافة لعضويتي للمكتب سياسي.

كنت مسؤولا عن لجنة الاتصال السياسي لفترة و جيزة و قمت بالبناء في هذه الفترة القصيرة على جهد الزملاء المسؤولين السابقين و وضعت مع اللجنة خطة و مستهدف و حددنا المهام و و وسعنا عدد أعضاء اللجنة و شاركت في مخيم الحزب الذي أقيم في السادس من أكتوبر و عرضت هناك رؤية لجنة الاتصال السياسي.

انتقلت بعدها إلي مسؤولية المكتب الفني و في هذه الفترة قمت مع مدير المكتب الفني بوضع خطة للمكتب الفني و مستهدفات و تحديد مهام و بدأ العمل و شاركت في مخيم الحزب المقام بأسوان و عرضت رؤية المكتب الفني.

تفرغت بعد ذلك للمكتب السياسي و اكتفيت بمشاركتي في قرارته و رؤيته و بشكل تشاركي في كتابة البيانات و التصريحات.

أتحمل المسؤولية السياسية عن مواقف الحزب منذ إنضمامي للمكتب السياسي و إن اختلفت أحيانا مع الرأي الغالب قبل التصويت إلا أنني لدي إيمان كامل بالديمقراطية الداخلية قبل أن تكون خارجية.

لم أستطع الترشح في أي منصب تنفيذي من قبل لحداثة إنضمامي للحزب في انتخابات المكتب السياسي الأولى و لعدم اكتمال أمانتي “أمانة الدقي” بعد ذلك.

هذه هي أول إنتخابات حزبية أخوضها مرشحا للهيئة العليا الجديدة.

أتحمل المسؤولية و أتبنى رأي المجموعة و هي من أخلقيات العمل السياسي عندي. المواقف السياسية فيها اجتهاد و ليست حدية, فلا أبيض أو أسود في المواقف التقديرية كالمشاركة في الانتخابات أو المقاطعة أو أي حوار سياسي أما الموافقة على إنتهاك الحقوق أو الحريات فهي مواقف مبادئية. أقبل الحوار مع أي طرف سياسي ولا أتحالف مع من تورط في دم أو فساد و يفصل بيني و بينهم الدستور و القانون.

رؤيتي مكتوبة في بيانات الحزب و في مقالاتي و تصريحاتي.

يشرفني أن أرشح نفسي كعضو هيئة عليا لحزب مصر القوية و أرجو أن أنال ثقة أعضاء المؤتمر العام.