الموقف من الانتخابات

أرى وجوب أن تعلن المعارضة موقفا واضحا من الانتخابات المقبلة و أن تكون معركتها الحقيقية معركة مجلس النواب لتعديل الدستور و عمل توافق عليه كي نتحد على الهدف و هو شكل الدولة.

على أحزاب المعارضة المشاركة في الانتخابات و التجهيز لها من الأمس، فنحن أمام فصيل حاكم انخفضت درجة قبوله الى أدنى درجة مستوى منذ توليه الحكم و هناك فرصة ذهبية لتقديم معارضة حقيقية.

و يأتي السؤل هل لأجهزة الدولة تأثير على العملية الانتخابية ؟ بالطبع لها تأثير. و لكن ما حجم هذا التأثير ؟ ولأي جهة تتبع هذه الأجهزة ؟ هل تتبع حقاً الحزب الحاكم ام ان لها ولاءات أخرى ؟ و كيف فاز الإخوان في انتخابات ٢٠٠٥ بعدد ٨٨ مقعدا في ظل جبروت الحزب الوطني و استحواذه على المحليات و جهاز الشرطة ؟

 هل يتبع جهاز الشرطة الآن النظام الحاكم ام أننا لازلنا نطالب بهيكلته لان أداؤه لا يوحي انه تابع للشعب و لا حتى تابع للنظام بل اصبح جهاز الشرطة بأداءه يثير علامات استفهام كثيرة عن الجهة التي يتبع لها. و لا يمكن اصلاح جهاز الشرطة إلا في وجود مجلس نواب منتخب و قوي.

 أما عن المحليات و التي كان يسيطر عليها الحزب الوطني فقد حلت. و لكن بقيت ايضا علاقات أعضاء الحزب الوطني المنحل مع بعضهم البعض و التي ربما تكون اليوم أقوى من ذي قبل حيث بات مصيرهم السياسي مهددا من فصيل جديد يريد ان يستبدلهم بمواليه.

ماذا عن السكر و الزيت والذي يروج له على انه السبب الرئيسي في انتخاب الناس للإخوان و التيار السلفي ؟ ، فهل كانا وزيرا التموين و وزير التنمية المحلية في انتخابات ٢٠١١ تابعان للإخوان ؟ الإجابة لا. هل يمكن إيقاف عمل الجمعيات الخيرية التي تتبع جماعة الإخوان المسلمين أو التيار السلفي بدعوة الانتخابات ؟ و هل العمل الخيري تختص به الجماعات الدعوية فقط ؟ الإجابة ايضا بالنفي ، بل على العكس فمعظم الجمعيات الاهلية الكبيرة في مصر و التي نشهد نشاطها في ربوع مصر كلها و تتعدى ميزانيات البعض منها الملايين ، لا تتبع اي جماعات دعوية و كثير منها مؤسسيها ينتمون الى تيارات فكرية أخرى.

 هل يقوم وزير التموين الحالي بتسهيل حصول أعضاء حزبه على التموين و توزيعه ؟ يوجد شواهد بان أعضاء الحزب الحاكم يقومون أحيانا بتوزيع حصص تموينية كأنابيب البوتاجاز و لكن هل يرضى كل فصيل الاسلام السياسي بذلك ؟ هل تركتب هذه المخالفات في وضح النهار و الأحزاب كلها لا تستطع توثيق ذلك ؟ و مع ذلك فأي سياسي أو حزب شارك في انتخابات من قبل يعلم ان هذه الرشاوى الانتخابية قد تؤثر و لكن نطاق التأثير لا يغير في النتيجة بشكل كبير و أن انتخابات مجلس النواب تخضع لمعايير أخرى كثيرة و يأتي تأثير السكر و الزيت و المعونات العينية محدود في ظل اتساع الدوائر. و لا يمكن إيقاف المساعدات الخيرية لأسباب كثيرة ، أهمها هو الفقر المدقع و الحاجة الحقيقة لبعض المناطق لتلك المساعدات. ثانيا ان كثير من هذه الجمعيات تعمل طوال العام و ثالثا لأن هذا العمل ليس حكرا على أحد.

 قانون الانتخابات الحالي معيب من حيث توزيع الدوائر بنسبة الثلث للفردي و الثلثين للقوائم فلا سمح بقوائم كبيرة تزيد من فرصة نجاح الاحزاب الصغيرة و لا يسمح بتقليص حجم الدوائر للفردي . و كنت افضل نظام المئة في المئة فردي أو قوائم مما يسمح بالاستفادة بمميزات اي نظام منهما كاملا.

و مع ذلك فكثير من الأحزاب الحالية خاضت الانتخابات البرلمانية الماضية و لدى أعضاءها الآن تراكم من الخبرات الانتخابية و السياسية مما سيحسن من أداءها و نتائجها إيجابيا بالتأكيد .

ستظل جدلية المشاركة في مقابل المقاطعة قائمه. فيستند المقاطعون الى نظرية ان الطريق غير ممهد و ان القواعد غير سليمة من حيث قانون الانتخابات و مدي شفافية العملية برمتها، و هي النظرية التي دفع بها البرادعي في انتخابات ٢٠١٠ و إن صح مبدأها. إلا انني أرى ان احد اهم أسباب قيام ثورة ٢٥ يناير هي انتخابات ٢٠١٠ المزورة و التي لم تكن لتشهد هذا الكم من التزوير و البلطجة لولا مشاركة البعض في مراحلها الأولى . أما المشاركون فيرون ان السياسة عملية ديناميكية و مستمرة و ان المعركة ليست معركة صفرية أو معركة الضربة القاضية و إنما معركة كسب نقاط و أرض من المنافس و معركة بناء طويلة المدى حول من يستحق تمثيل الشعب المصري.